جولة الدوحة للتنمية

 بطاقة تعريفية عن جولة الدوحة:-

الاسم جولة الدوحة للتنمية   Doha Development Round
عدد الدول المشاركة في بداية مؤتمر الدوحة142
مكان الانعقاد الدوحة-  قطر.
تاريخ الانعقاد نوفمبر 2001
الاجتماعات الوزارية الدوحة – قطر 2001
  كانكون – المكسيك 2003
هونج كونج 2005
جنيف – سويسرا 2004-2006-2008
أهدافها: تحقيق مبدأ التجارة الحرة بين بلدان العالم
أهم المواضيع المراد ورد في اعلان الدوحة الوزاري عدد من المواضيع التي أثارها
التفاهم بشأنها الأعضاء وتم الاتفاق على التفاوض بشأنها وهي:
  1-الزراعة
2-الخدمات
3- الوصول إلى الأسولق بالنسبة للمنتجات غير الزراعية
4- النواحي التجارية لحقوق الملكية الفكرية
5-العلاقة بين التجارة والاستثمار
6-التفاعل بين التجارة وسياسة المنافسة
7- الشفافية في اختيار الحكومات للبضائع والخدمات
8-تسهيل التجارة
9-قواعد منظمة التجارة العالمية
10-تفاهم تسوية المنازعات
11-التجارة والبيئة
12-التجارة الإلكترونية
13- الاقتصاديات الصغيرة
14-التجارة والديون والتموين
15- التجارة والتقنية
16-التعاون الفني ونقل الخبرة
17- البرنامج المشترك المتكامل للمساعدة الفنية
18- البلدان الأقل نمواً
19-المعاملة الخاصة والتفضيلية

 

**  الدوحة ، قطر 2001

بعد ستة أيام وست ليال من المناقشات الصاخبة والصعبة التي خيمت عليها أجواء فشل مؤتمر سياتل في عام 1999، نجح وزراء الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية في الاتفاق على إطلاق جولة جديدة من المفاوضات لتحرير المبادلات التجارية، أطلقوا عليها مؤتمر الدوحة.

تم عقد المؤتمر الوزاري الرابع في العاصمة القطرية – الدوحة، من 9 – 13 نوفمبر 2001 بين حوالي 142 دولة ، وكغيره من المؤتمرات السابقة عقد بغرض التوصل إلى مزيد من الاتفاقات التجارية التي تطمح إلى تحرير التجارة بين دول العالم.

يرى البعض أنه تم اختيار الدوحة بالتحديد بسبب القوانين التي تفرضها الحكومة القطرية بشأن قمع المظاهرات والاحتجاجات، حيث ظهرت في هتلك الفترة العديد من المظاهرات والأعمال الارهابية كتفجيرات الحادي عشر من سبتمبر.

كانت أهم الأهداف الداعية لعقد هذه الجولة من المفاوضات هي تحرير التجارة، دعم البلدان النامية، وتعزيز مشاركتهم في التجارة الدولية والمفاوضات التي تعقد بصددها، وتأكيد تطبيقهم لأحكام الجات التي سبق الاتفاق بشأنها.

ظهرت بعض المؤشرات التي دعت الأعضاء إلى الخوف من تكرار أزمة سياتل كأعداد الحضور في هذا المؤتر، فقد كان من الواضح جداً ازدياد عدد المبعوثين الأوروييين والأمريكيين مقارنة بمن سولهم من الدول الأخرى، بالاضافة إلى تكرار اعتماد الدول المتقدمة في المفاوضات على الغرف الخضراء Green Room حيث عقد مبعوثو الدول المتقدمة مفاوضات بشأن بعض المسائل فيما بينهم في غرف مغلقة دون مشاركة باقي البلدان. وكذلك الاعتماد على منطق الصفقة الواحدة Single Undertaking عند الاتفاق على الموضوعات المتعددة فكان على الدول النامية إما أن تقبل الاتفاق بشأن كل المواضيع أو ترفض وبالتالي تخرج من المنظمة كلياً.

وبالرغم من مخاوف الدول النامية من المنهجية التي تتبعا الدول المتقدمة في هذه المشاورات والضغط الذي تفرضه على هذه الدول إلا أنها ارتئت ضرورة أن تدخل في هذه المفاوضات، ما نتج عنه اتحاد هذه الدول وازدياد محاولاتها في الدخول في المفاوضات والمطالبة بحقوقها تجاه الدول المتقدمة.

أصرت الدول المتقدمة الأوربية واليابان بشكل خاص على التفاوض بشأن موضوعات جديدة غير تلك المقرر التفاوض بشأنها ( الاستثمار – المنافسة – الشفافية في الإجراءات الحكومية والتسهيلات التجارية) وهو ما أثار قلق البلدان النامية والمؤسسات غير الحكومية من امكانية فرض مزيد من الالتزامات على هذه البلدان دون الوصول لمطالبهم الأساسية.

وفي النهاية تم الاتفاق على الاعلان الوزاري بين مؤيد ومعارض وصفه وزراء بعض الدول بالمتكامل والمتوازن "broad and balanced" احتوى على جدول أعمال ضم عدداً كبيراً من الموضوعات اللازم التفوض بشأنها والمهام المراد تنفيذها خلال السنوات التالية لمؤتمر الدوحة الوزاري. للاطلاع على نص الإعلان الوزاري تلى مؤتمر الدوحة الوزاري عدد من المؤتمرات الوزارية:

** كانكون ، المكسيك فى 2003

تم عقد المؤتمر الوزاري الخامس لمنظمة التجارة العالمية في كنكون في المكسيك في منتصف سبتمبر 2003 بين 146 عضو في المنظمة، تم التفاوض بشأن عدد من الموضوعات مشابهة لتلك التي تم التفاوض بشأنها في مؤتمر الدوحة. بائت هذه المفاوضات بالفشل بسبب الخلاف المحتدم بين الدول المتقدمة والنامية بشأن الموضوعات محل التفاوض، ففي الوقت الذي طالبت فيه الدول المتقدمة بالنظر في موضوعات جديدة تهمها غير تلك التي تم مناقشتها في المؤتمرات السابقة ارتأت الدول النامية والأقل نمواً انهاء المفاوضات بشأن هذه المواضيع لأنها الأهم بالنسبة لها وخوفاً من فرض مزيد من الالتزامت عليها. هذا الخلاف وإن كان سبباً في فشل هذا المؤتمر إلا أن الكثيرين يرون فيه ميزة واضحة في اتحاد الدول النامية والأقل نمواً سوياً ضد الدول المتقدمة وهو ما يعد تطوراً ملحوظاً في العلاقات الدولية والتجارية بشكل خاص.

 وقد أثر فشل مؤتمر كانكون على أجندة الدوحة، إذ كان يتعين، خلال هذه الجولة من المفاوضات، بلوغ 50 % من الأهداف التي سبق أن حددت في الدوحة، في حين لم يتحقق منها فعلا إلا 30 % .

قدم كل من رئيس المجلس العام كارلوس بيريز ديل كاستيلو والمدير العام سوباتشي بانيتشباكدي           مسودة نص إعلان كانون الوزاري في الواحد والثلاثين من أغسطس 2003. وقد أكد كل منهما في الرسالة المرفقة انه لم يتم الاتفاق على أي جزء من هذا الإعلان وانه لا يتضمن المقترحات المتعددة للحكومات الأعضاء. لكن يعد الحكم الأفضل لما قد يشكل إطارا ناجحا للإجراءات التي سيتخذها الوزراء في مؤتمر كانكون. وإننا نعتقد أنه يشكل أساسا ملائما ومن الممكن اعتماده كأساس لعقد المناقشات، ونأمل أن يكون أداة مفيدة في بحثنا عن أساس مشترك في مؤتمر كانكون".

** حزمة اتفاقات يوليو 2004

تصحيحاً للوضع بعد المأزق الذي مر به مؤتمر كانكون الوزاري، توصل 147 عضو من أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى تفاهم في اجتماع مجلس الشؤون لعامة المنعقد في يوليو2004  سمي بحزمة يوليو July Package of Framework Agreements   حيث تم التوصل إلى عدد من الاتفاقات حول الاطار والمبادئ العامة التي تحكم التفاوض بشأن عدد من القضايا الأساسية التي تسهم في دفع مفاوضات الدوحة قدماً.

كان من بين هذه القضايا أربع موضوعات أساسية وهي: الزراعة والنفاذ إلى الأسواق للمنتجات غير الزراعية والخدمات وتسهيل التجارة. وعدد من الموضوعات الثانوية منها: القطن والتنمية (التأكيد على المعاملة الخاصة والتفضيلية – المساعدات الفنية – التأكيد على قضايا التنفيذ – الاحتياجات الخاصة للدول الأقل نمواً – احتياجات الدول فيما يتعلق بالتجارة والتنمية في قضايا الزراعة).

كما تم حذف ثلاث موضوعات من جدول برنامج عمل الدوحة ( التجارة والاستثمار -  التجارة والمنافسة – الشفافية والمشتريات الحكومية). وقد تم التأكيد على إلتزام الأعضاء بالتقدم في المفاوضات في مواضيع التجارة والبيئة وتسهيل التجارة والملكية والفكرية وتطوير نظام تسوية المنازعات.

وفي الختام تم الاتفاق على أن يعقد المؤتمر الوزاري السادس في هونج كونج في ديسمبر 2005 استعداداً لإنهاء مفاوضات جولة الدوحة في أول عام 2006.

** هونج كونج فى 2005

في يناير 2005 اجتمع 23 وزير من أعضاء منظمة التجارة العالمية في دافوس في اجتماع وزاري مصغر، كان الغرض من هذا الاجتماع التمهيد للمؤتمر الوزاري.

وفي 13 ديسمبر 2005 اجتمع وزراء التجارة والمالية والخارجية لحوالي 150 دولة عضو في المنظمة في هونج كونج وحتى 18 ديسمبر، وعلى عكس مؤتمر كانكون لم تتحد الدول الفقيرة فيما بينها، ما نتج عنه ابرام عدد من الاتفاقات الظالمة وغير المتوازنة، وهو ما سهل حصول الدول المتقدمة على امتيازات كثيرة من تلك الدول في مقابل القليل.

تم التفاوض بشأن عدد من الموضوعات كالزراعة والقطن بشكل خاص والنفاذ إلى الأسواق للمنتجات غير الزراعية والتجارة في الخدمات وتسهيل التجارة والمعملة الخاصة والتفضيلية.

اتفقت الدول الأعضاء في منظمة التجرة العالمية في الاعلان الختامي الصادر في 18 ديسمبر في هونج كونج انهاء دعم الصادرات الزراعية تدريجياً بحلول عام 2013.

ونص الاعلان كذلك على أن تسمح الدول الغنية بدخول 97% من وارداتها من الدول الأكثر فقراً بدون رسوم جمركية ولا حصص استيراد ابتداءاً من العام 2008.

واقترح الاعلان رفع الدعم على صادرات القطن في 2006. وتم تحديد 30 ابريل 2006 موعداً أقصى لانهاء مفاوضات التجارة الدولية في اطار جولة الدوحة للتنمية

 

 

حقوق الطبع والنقل محفوظة  للمجموعة العلمية للدراسات والخدمات القانونية  2007©

التصميم بواسطة شركة DOT IT